أسس العناية الصحية بكبار السن

13/04/2021

 

كبار السن، المسنون، المتشيّخون. كلها مرادفات تعني بلوغ الشخص سنًّا لم يعد قادرًا فيها على ممارسة حياته كالسابق، وهي سن الستين كما حددتها منظمة الصحة العالمية.

ولأن الإنسان غالبًا يكون في حالة نفسية وبدنية وعقلية غير جيّدة بعد تلك السن، يلزم المحيطين به اتّباع إجراءات صحيّة تساعده على البقاء بصحة جيّدة قدر الإمكان، على النحو الذي سنفصّله.

تبدأ العناية باقتناع الأسرة أن أحد أعضائها، وغالبًا ما يكون الأب أو الأم أو كلاهما، قد بلغ سنّ الشيخوخة، وباقتناع المُسن نفسه أنه وصل مرحلة عمرية تقتضي منه تغيير نمط حياته. وعليه، يشرع الطرفان في تغيير النمط السلوكي والنظام الغذائي والاجتماعي والوظيفي للمًسن.

ويقصد بتغيير النمط السلوكي التوقف عن الممارسات والعادات اليومية غير الصحية، مثل الأعمال الشاقة، والسهر، والعمل لساعات طويلة وما إلى ذلك مما يستهلك القدرة الحالية ويضر بالصحة المستقبلية.

وتكون التغييرات في النظام الغذائي باستبعاد قائمة الأطعمة والأشربة التي تحتاج معدة شابّة، وإحلالها بالألياف والسوائل والخضروات والألبان ومشتقاتها؛ لما فيها من فوائد متعددة ولسهولة هضمها. إضافة إلى التركيز على الأغذية المساعدة على تقوية الذاكرة والبصر بالتحديد، لأنهما من أكثر المشاكل الصحية التي تواجه المسنين، مع التقيّد بلائحة الأغذية بالنسبة لمن يعانون أمراضًا مزمنة مثل السكري والضغط.

وعلى الصعيد الاجتماعي، يعتبر الدخول في مرحلة الشيخوخة مبررًا كافيًا للاعتذار عن الأنشطة والأدوار الاجتماعية التي تسبب إرهاقًا للنفس والبدن، وعلى بقية أفراد الأسرة في هذه الحالة تولّي القيام بتلك المهام والأدوار نيابة عن المُسن أو تقليصها إلى حد كبير.

لكن، خفض نشاط المُسن لا يعني تركه خاملًا بلا عمل ولا نشاط، فذلك سيؤثر سلبًا على صحته؛ ولذا لا بد من مساعدة المُسن على الالتزام بحد أدنى من النشاط اليومي مثل ممارسة المشي والقيام ببعض المهام البسيطة التي تُبقي الذهن والجسد في حالة نشاط.

إضافة إلى ذلك، يلزم منذ بلوغ أحد أعضاء الأسرة سن الستين إدراج الفحص الطبي الدوري الشامل في قائمة الواجبات الحتمية، حسب استطاعة الأسرة أو بالقدر الذي هو متاح من الخدمات الصحية المجانية.

وفي إطار الفحص الدوري الشامل، يعتبر وجود بعض الأدوات الطبية في المنزل بمثابة معينات على مراقبة صحة المُسن، ومن تلك الأدوات مقياس الحرارة وجهاز قياس ضغط الدم.

كما يلزم أيضًا تهيئة أجواء صحيّة في المنزل من ناحية التهوئة والنظافة، لأن مناعة الإنسان تكون في أضعف حالاتها في سن الشيخوخة.

ومما سبق، نستخلص أن رعاية المُسن صحيّا تبدأ أولًا باقتناعه واقناع مَن هم حوله بأنه بلغ مرحلة الشيخوخة، ومن ثم تجري عملية تغيير شاملة في نمط الحياة تتضمّن تعديل السلوكيات اليومية والعادات الغذائية وخفض الأدوار الاجتماعية وإعادة تهيئة البيئة المنزلية.

 

طالع المزيد

كيف تتعامل مع والديك المتقاعدين؟

مع بداية حياة التقاعد تبدأ دورة العطاء في الانعكاس فترجح كفة الأبناء على الآباء، غالبًا، ونتيجة لذلك تحدث انقلابات شعورية وسلوكية لدى المتقاعدين.

وظائف اجتماعية لا يجيدها إلا كبار السن

وصول الإنسان إلى سن الشيخوخة لا يعني توقف عطائه. سيظل يؤدي أدوارًا أخرى في غاية الأهمية لا يجيدها بطبيعة الحال إلى من تمتّع بالخبرة مثله.

نظرة عامة على متلازمة الخرف

الخرف متلازمة تتسم بحدوث تدهور في الذاكرة والتفكير والسلوك والقدرة على مزاولة الأنشطة اليومية، وعلى الرغم من أنّ الخرف يصيب المسنين بالدرجة الأولى