حقائق رئيسية عن صحة المسنين النفسية

16/09/2021

 

صحة المسنين النفسية أمر مهم لدى كبار السن كما هو الحال عند غيرهم، وتشير إحصائيات منظمة الصحة العالمية أن الاضطرابات العصبية النفسية لدى كبار السن مسؤولة عن 6.6% من مجموع حالات العجز الكلي لديهم، وأن حوالي 15% من الذين تبلغ أعمارهم 60 سنة فما فوق يعانون اضطرابا نفسيّا.

وعلى الرغم من أن معظم كبار السن يتمتعون بصحة نفسية جيدة، إلا أن العديد منهم معرضون لخطر الإصابة باضطرابات نفسية، أو اضطرابات عصبية، فضلاً عن علل صحية أخرى مثل السكري، ضعف السمع والفُصال العظمي، إذ كلما ازدادت أعمار الناس أصبحوا عرضة لأعراض صحية مختلفة متزامنة.

ما يفاقم المشكلة أن سكان العالم يشيخون بسرعة؛ فالتقديرات تشير إلى أن نسبة كبار السن في العالم ستتضاعف من حوالي 12% إلى 22% ما بين عامي 2015م و2050م، وهذا يعني زيادة متوقعة من 900 ملايين إلى ملياري شخص فوق سن الستين سيواجهون تحديات صحية بدنية ونفسية.

وأكثر الاضطرابات العصبية النفسية شيوعاً في هذه الفئة العمرية هي الخرف والاكتئاب، كما أن اضطرابات القلق تصيب 3.8% منهم، مع مراعاة أن هناك نقصًا في التعرف على مشاكل الصحة النفسية من قِبَل المتخصصين في مجال الرعاية الصحية ومن قبل كبار السن أنفسهم، لأن وصمة العار التي تحيط بالعلل النفسية تجعل الناس يترددون في طلب المساعدة.

وتتلخص عوامل الخطر المتعلقة بمشاكل الصحة النفسية بين كبار السن في عوامل اجتماعية ونفسية وبيولوجية متعددة منها ضغوطات الحياة النمطية الشائعة بين جميع الناس، وفقدان القدرة على العيش بصورة مستقلة، وانخفاض الوضع الاجتماعي والاقتصادي نتيجة التقاعد أو العجز، وكل هذه العوامل يمكن أن تؤدي إلى العزلة والشعور بالوحدة والضيق النفسي.

ولأن الصحة النفسية لها تأثير على الصحة البدنية والعكس بالعكس؛ نجد أن كبار السن الذين يعانون من ظروف صحية بدنية – مثل أمراض القلب – لديهم معدلات اكتئاب أعلى من أولئك الذين هم في حالة طبية حسنة.

كما أن كبار السن –عرضة للاضطراب النفسي جرّاء الإيذاء المتمثل في الحرمان المادي والهجر والإهمال وتراجع المكانة الاجتماعية، وتشير الدلائل إلى أن 1 من كل 10 اشخاص مسنين يتعرضون للإيذاء من هذا النوع.

ويصيب الاكتئاب أحادي القطب 7% من عموم الأشخاص المسنين، وهو مسؤول عن 5.7% من سنوات العمر التي تقضى مع العجز بين من تجاوزوا سن الـ 60، وغالبًا ما يتم التغاضي عن أعراض الاكتئاب لدى كبار السن وعدم معالجتها لأنها تتزامن مع مشاكل أخرى، علمًا أن كبار السن المصابون بأعراض اكتئابية يُظهرون أداء أضعف مقارنةً مع أولئك المصابين بحالات طبية عضوية مزمنة.

وتتمثل استراتيجيات المعالجة والرعاية النفسية لكبار السن في إعداد مقدمي الخدمات الصحية والمجتمعات من أجل تلبية الاحتياجات النوعية للمسنين؛ على أن يشمل الإعداد تدريب المهنيين الصحيين على رعاية المسنين وسبل توقي ومعالجة الأمراض المزمنة المرتبطة بالسن بما فيها الاضطرابات النفسية والعصبية، إضافة إلى وضع سياسات مستدامة للرعاية طويلة الأجل والرعاية الملطفة، وتطوير خدمات وأوضاع مناسبة للمسنين، وتعزيز الصحة البدنية.

وعلى العموم، تعدٌّ الرعاية الصحية والاجتماعية العامة الجيدة أمر مهم لتعزيز صحة كبار السن النفسية ووقايتهم من الأمراض ومعالجة عللهم المزمنة، وبالتالي مع ضرورة التركيز على الرعاية طويلة الأمد لكبار السن الذين يعانون من اضطرابات نفسية له نفس الأهمية، وكذلك تزويد مقدمي الرعاية بالتعليم والتدريب والدعم.

طالع المزيد

كيف تتعامل مع والديك المتقاعدين؟

مع بداية حياة التقاعد تبدأ دورة العطاء في الانعكاس فترجح كفة الأبناء على الآباء، غالبًا، ونتيجة لذلك تحدث انقلابات شعورية وسلوكية لدى المتقاعدين.

وظائف اجتماعية لا يجيدها إلا كبار السن

وصول الإنسان إلى سن الشيخوخة لا يعني توقف عطائه. سيظل يؤدي أدوارًا أخرى في غاية الأهمية لا يجيدها بطبيعة الحال إلى من تمتّع بالخبرة مثله.

نظرة عامة على متلازمة الخرف

الخرف متلازمة تتسم بحدوث تدهور في الذاكرة والتفكير والسلوك والقدرة على مزاولة الأنشطة اليومية، وعلى الرغم من أنّ الخرف يصيب المسنين بالدرجة الأولى