وظائف اجتماعية لا يجيدها إلا كبار السن

04/12/2021

 

وصول الإنسان إلى سن الشيخوخة لا يعني توقف عطائه. صحيح أنه في هذه المرحلة يتقاعد غالبًا عن العمل، لكنه يظل يؤدي أدوارًا أخرى في غاية الأهمية لا يجيدها بطبيعة الحال إلى من تمتّع بالخبرة مثله، خصوصًا في النواحي الاجتماعية.

ومن تلك الأدوار؛ حل النزاعات. سواء كانت نزاعات فردية أو جماعية، نجد دائمًا كبار السن يقومون بدور الوسيط الذي يقرّب وجهات النظر ويهدّئ الخواطر وينزع فتيل الأزمة، وغالبًا ما ينجحون في المهمة؛ لأنهم يحظون بثقة المتنازعين واحترامهم. وكم من أسرة حافظت على نسيجها وكم من صداقة نجَت من الهلاك وكم من روابط اجتماعية حُفظت، بسبب تدخلات كبار السن.

غير بعيد عن حل النزاعات، يضطلع كبار السن كثيرًا بأدوار تتعلق بما يسمى "الحِسبة الاجتماعية"، التي تعني في جوهرها القيام طوعًا بالرقابة على المجتمع وتفقد أحواله، مثلما نرى في الأحياء من اهتمام كبار السن بخدمات الحي وعنايتهم بالضعفاء وذوي الحاجات فيه ومبادرتهم بتنسيق العون للجيران عند الطوارئ، إضافة إلى التبليغ عن المخالفات والتنبيه إليها.

في السياق الاجتماعي نفسه، يعمل كبار السن كمستشارين اجتماعيين في محيطهم، إذ يرجع إليهم الجميع لطلب المشورة في الشؤون الفردية والاجتماعية والأسرية والعامة والخاصة، وبالمقابل هم يبذلون النصح من واقع تجربتهم الطويلة وبدون مقابل، وهم بذلك يساندون اختصاصيي الإرشاد الاجتماعي ويحملون عنهم عبئًا.

ولأن كبار السن يتمتعون بالوجاهة والخبرة، نجدهم دومًا يقومون بدور المراسم في استقبال الوفود والترحيب بالضيوف ومؤانستهم، خصوصًا في المناسبات والاجتماعات الكبيرة، إضافة إلى تمثيل الأسرة والعائلة والحي في المقابلات الرسمية عند رفع الحاجات والبلاغات إلى المسؤولين.

داخل الأسرة، نجد الأجداد والجدات يقومون بدور جوهري يتمثل في تعزيز غرس الآداب والأخلاق في أحفادهم، إضافة إلى توريثهم الحكمة. وهي مهمة قد ينشغل عنها الوالدين مع ضغوطات الحياة أو قد لا يتمتعان بالخبرة اللازمة لأدائها على النحو المطلوب. ولذا، نجد تعلّقًا كبيرًا بين الأحفاد والأجداد منبعه قدرتهم على توصيل المعلومة بلطف. كما يقومون بذات الدور مع الشباب.

واختصاص كبار السن بهذه الأدوار الاجتماعية أكثر من غيرهم لا يعني انعدام قدرتهم على أداء الوظائف التجارية والخدمية والإدارية، بل هناك نماذج كثيرة تزاول العمل بنجاح رغم تجاوزها سن التقاعد، ولكن إذا قرر أحدهم التفرغ فلا داعي للقلق لأن هناك الكثير من الوظائف الاجتماعية التي تنتظره كما بيّنا في هذه المقالة.

طالع المزيد

كيف تتعامل مع والديك المتقاعدين؟

مع بداية حياة التقاعد تبدأ دورة العطاء في الانعكاس فترجح كفة الأبناء على الآباء، غالبًا، ونتيجة لذلك تحدث انقلابات شعورية وسلوكية لدى المتقاعدين.

وظائف اجتماعية لا يجيدها إلا كبار السن

وصول الإنسان إلى سن الشيخوخة لا يعني توقف عطائه. سيظل يؤدي أدوارًا أخرى في غاية الأهمية لا يجيدها بطبيعة الحال إلى من تمتّع بالخبرة مثله.

نظرة عامة على متلازمة الخرف

الخرف متلازمة تتسم بحدوث تدهور في الذاكرة والتفكير والسلوك والقدرة على مزاولة الأنشطة اليومية، وعلى الرغم من أنّ الخرف يصيب المسنين بالدرجة الأولى